Get Adobe Flash player

استذكار صفحات مشرقة من التاريخ العسكري العراقي

المنجز التاريخي لأساتذة الجامعات العراقية

سعادة السفير الهولندي في العراق يرافقه الملحق السياسي ومستشار الشؤون السياسية للسفارة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


سيرة ذاتية (الدكتور محمود علي الداوود ) رئيس قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية في بيت الحكمة

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

أضف الفيروس التاجي إلى أزمات أخرى ، وسيواجه الشرق الأوسط كارثة


2020-04-02

 أضف الفيروس التاجي إلى أزمات أخرى ، وسيواجه الشرق الأوسط كارثة

جون ألترمان 22 / 3 / 2020
مترجم بتصرف من قبل : أ.د. صلاح حمزه عبد المشرف على مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار العراقي في بيت الحكمة
 
   يُذكر "الربيع العربي" على انه اكبر حدث سياسي هز الشرق الأوسط وجعله مضطربا" منذ سقوط الإمبراطورية العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى. تم الاطاحة بمجموعة من الرؤساء الذين كان يعتقد انهم سيبقوا مدى الحياة من مناصبهم ، وانحدرت ثلاث دول إلى حرب أهلية ، وتم قلب التوازن المتعارف عليه بين المحكومين وحكوماتهم رأساً على عقب ، ولو لفترة من الوقت.
   إن الشرق الأوسط الآن على حافة مجموعة أكبر من الاضطرابات.  تلك الاضطرابات من المرجح أن تهز عمق المنطقة. بغض النظر عن الجدل في الولايات المتحدة حول مقدار الاهتمام الذي ينبغي أن تكرسه للشرق الأوسط ، فإن هذه التغييرات ستهز مجموعة واسعة من المصالح الأمنية الأمريكية في المنطقة نفسها وحول العالم.
   تواجه المنطقة مجموعة من التحديات المتتالية التي ستهز الحكومات الحليفة والمعادية للولايات المتحدة على حد سواء ، وتدمّر الاقتصادات ، وتدمر السكان. سيكون للمنطقة التي ستبرز ملامح مختلفة إلى حد كبير عما اعتدنا عليه خلال نصف القرن الماضي أو أكثر.
   حتى قبل انتشار الفيروس التاجي في منطقة الشرق الأوسط ، كانت المنطقة في حالة اضطراب سياسي. انزلقت اليمن وليبيا وسوريا في حروب أهلية مع بداية الربيع العربي ، وما زالت تلك الحروب مشتعلة. نزل الجزائريون إلى الشوارع في فبراير 2019 لطرد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من السلطة، ليغادرها في أبريل الماضي ، الا ان المظاهرات واسعة النطاق استمرت. بدأت الاحتجاجات الجماهيرية في لبنان والعراق في أكتوبر واستمرت إلى حد كبير. استخدمت مصر وإيران تواجدًا أمنيًا مكثفًا لقمع الاحتجاجات في سبتمبر ونوفمبر على التوالي ، لكن السياسة في كلا البلدين لا تزال غير مستقرة.
  على هذا الأساس الضعيف ، تجد المنطقة نفسها في مقدمة أزمة صحية عامة ضخمة. تواجه إيران كارثة كاملة لا تزال تتصاعد. السفر بين إيران والعراق ولبنان وسوريا أمر شائع ، وينتشر بالتأكيد المرض في تلك الأماكن. على الرغم من أن أكثر من اثني عشر سائحًا وطاقمًا اصيبوا بالفيروس على متن سفينة سياحية في النيل ، فقد ذكرت مصر بتحد أن لديها أقل من 200 حالة وسحبت أوراق اعتماد صحفي أفاد عن تقدير كندي يبلغ 19000.
   بغض النظر عن صحة الرقم من عدمه، فإن مصر بلد يعيش فيه 100 مليون نسمة، وله سجل صحي ضعيف بشكل عام. ما يقرب من 10 في المائة من سكان مصر يحملون التهاب الكبد الوبائي-سي بسبب النظافة الصحية السيئة في حملة حقن استمرت لعقود لحماية المصريين من البلهارسيا.
   غني عن القول ايضا" أن ملايين اللاجئين والنازحين داخلياً في المنطقة - الممتدة من ليبيا عبر سوريا إلى اليمن - يعانون من الجوع والبرد والضعف بشكل خاص.
على رأس أزمة الصحة العامة التي تلوح في الأفق أزمة مالية ضخمة. لأن الفيروس التاجي ساهم بشكل هائل بخفض الطلب العالمي على النفط ، كان اثنان من أكبر المنتجين في العالم، روسيا والمملكة العربية السعودية، على رأس الجهود الدولية لخفض العرض حتى لا تنهار الأسعار، الا انهما لم يتوصلا إلى اتفاق ، دخل الجانبان بدلاً من ذلك في مباراة زيادة الانتاج. أصرت المملكة العربية السعودية على أنها ستزيد الإنتاج وتغرق السوق ، وأصرت روسيا على أنها ستزيد الإنتاج أيضًا. أدت حرب الأسعار الناتجة عن ذلك إلى دفع أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2003. حتى مع زيادة الأنتاج ، تتحصل روسيا والمملكة العربية السعودية على عائدات نفطية أقل بشكل ملحوظ. يراقب المنتجون الآخرون مثل إيران والعراق والإمارات العربية المتحدة والكويت انخفاض عائداتهم. الطلب الضعيف باستمرار وكميات النفط العالية في المخازن سيعني أن الأسعار سترتفع ببطء، اذا ما تعافت.
   ليس المصدرون للنفط هم الوحيدون الذين تضرروا. العديد من الدول الأكثر فقراً في الشرق الأوسط هم مصدرون للعمالة. في مصر والأردن ولبنان ، تمثل الأجور التي يرسلها المواطنون العاملون في الخارج حوالي 10 في المائة من تلك الاقتصادات. مع انخفاض أسعار النفط ، ستنهار تلك التحويلات وستعود العمالة الماهرة ، عاطلة عن العمل ، إلى الأسواق التي لا يمكنها توفيرفرص عمل لها.
   فوق كل ذلك ، ستنهار السياحة الإقليمية في أعقاب أزمة عالمية. إن للسياحة عدة مكونات. الأول هو السياحة الترفيهية التي ساعدت على تعزيز اقتصادات مصر وتونس والمغرب ولبنان، اذ ستتبخر العطلات الشاطئية ورحلات القوارب. ثانيا السياحة الدينية: تدفق الحجاج إلى المزارات في السعودية وإيران والعراق لقرون. هذا السفر سينتهي لأشهر أو سنوات. وأخيرًا ، طورت الإمارات وقطر بنية تحتية متقنة حيث أصبحتا محورين للسفر الجوي الدولي الذي امتد عبر العالم. سوف يسحق الانكماش الاقتصادي العالمي الكثير من هذا السفر ، وسوف يجف القليل الباقي مع اشتداد فيروس كورونا في بعض المناطق النائية التي لم تدمجها شركات الطيران الخليجية إلا مؤخراً في الاقتصاد الدولي.
  عندما حل الربيع العربي في عام 2011 ، خافت العديد من الحكومات، على الاخص الخليجية، فقامت بفتح باب الصرف على مصراعيه. اعتقدت الحكومات الخليجية على وجه الخصوص أن الإنفاق الأكبر، في بلدانها وفي البلدان الأكثر سكانًا وتاثيرا" في المنطقة ، سيشتري السلام الاجتماعي. إلى حد ما ، كانوا على حق. لكن مع انخفاض أسعار النفط ، سوف لن تتوفر الأموال التي تسكت الساخطين.
   سوف لن توجد دولة في المنطقة لا تشعر بالتأثيرات الوخيمة . الدول التي ستشعر بأشدها خطورة هي تلك الدول المهمة لأمن الولايات المتحدة. ايضا" ستضرب الأزمة الصحية والاقتصادية مجتمعة إيران، وحيث ان ايران  تعاني بالفعل في ظل حملة "أقصى ضغط" بقيادة الولايات المتحدة، فانه من المستحيل معرفة ما سينجم عن ذلك، هل ستنجم  حكومة أكثر مرونة أم حكومة أكثر راديكالية ، أو مجرد فوضى داخلية مستمرة.
   من غير المحتمل أن تطيح الأزمتان الصحية والمالية بالحكومة السعودية ، لكنها بالتأكيد ستؤثر بشكل كبير على البرنامج الطموح والمكلف الذي رسمه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمستقبل المملكة.
   أما إسرائيل التي تمتلك موارد مالية وصحية عامة كبيرة ، فإن جميع جيرانها معرضون للخطر. اذ حتى قبل تفشي الفيروس التاجي ، كان لبنان يعاني من أزمة سياسية مستمرة ، ويبلغ عدد اللاجئين السوريين ما يقرب واحد من كل خمسة أشخاص في البلاد ، وأزمة دين أجبرت لبنان عن التخلف عن السداد لجزء كبير من ديونه الدولية. الأردن ، الذي يعتبر أمنه حيويا لإسرائيل ودول الخليج والولايات المتحدة ، في خطر. قد تكون مصر على حافة كارثة ، حيث يواصل المصريون التجمع في المقاهي والمساجد ويجادلون بأن الله سيحميهم.
    الربيع العربي له العديد من الاسباب، سببه الاكبر يتلخص في الشكاوى المتعلقة بالحكم. اشتكى الرجال والنساء ، صغاراً وكباراً ، من أن الحكومات تهتم فقط باصحاب المناصب الرفيعة ولم تفعل سوى القليل لمساعدة الناس على كسب الرزق. الآن ، مع انحدار الاقتصادات إلى أسفل والأنظمة الصحية تحت ضغط غير مسبوق ، من المرجح أن تجد الحكومات أنها لا تستطيع حماية سبل عيش مواطنيها، كما أنها لا تستطيع حماية حياة مواطنيها. في هذه البيئة ، سيتم إيقاف جميع الرهانات.
 
 
التعريف بالخبير : جون بي الترمان هو نائب الرئيس الأول ، ورئيس بريجنسكي في الأمن العالمي والجيوستراتيجي ، ومدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن يركز على قضايا الدفاع والأمن القومي والعلاقات الدولية.
 
مترجم بتصرف من قبل : أ.د. صلاح حمزه عبد المشرف على مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار العراقي في بيت الحكمة
 
موقع الدراسة على الويب
https://thehill.com/opinion/international/488843-add-coronavirus-to-other-crises-and-the-middle-east-faces-a-catastrophe
مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية
المقر: واشنطن العاصمة
تأسس: 1962
   يعد هذا المركز افضل مركز فكر في مجال الامن والشئون الدولية، وتؤخذ تقاريره بعين الاعتبار في مجالات التجارة والتكنولوجيا والتمويل والطاقة. يصف المركز نفسه بانه "ثنائي الحزب" اي يضم باحثين من الاتجاهين الجمهوري والديموقراطي، ضمن عدة اتجاهات اخرى، لتحمل في النهاية تنوعا" في الافكار والتوجهات المضّمنة في البحوث والدراسات التي تقدم لنواب الكونكرس الامريكي واعضاء الحكومة من الحزبين. 
 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 10
عدد زوار اليوم : 473
عدد زوار أمس : 434
عدد الزوار الكلي : 765176

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية