Get Adobe Flash player

1

استذكار صفحات مشرقة من التاريخ العسكري العراقي

المنجز التاريخي لأساتذة الجامعات العراقية

سعادة السفير الهولندي في العراق يرافقه الملحق السياسي ومستشار الشؤون السياسية للسفارة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


سيرة ذاتية (الدكتور محمود علي الداوود ) رئيس قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية في بيت الحكمة

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

تشغيل الشباب .. تجسير الفجوة ، لعبور الازمة


2020-05-02

 تشغيل الشباب .. تجسير الفجوة ، لعبور الازمة

قلق فقدان فرصة العمل لدى القطاع الخاص ، مازال يراود الكثيرين  من العاملين في هذا القطاع ، نتيجة ضعف او غياب الضمانات والقوانين التي تحمي هؤلاءالعاملين ، أسوة بنظرائهم من موظفي القطاع الحكومي ، وقد اثبتت أزمة كورونا وما رافقها من تداعيات تسببت بفقدان الكثيرين لفرص العمل ، ما جعلهم  تحت غائلة الحاجة ، صحة هذا القلق..

ولذلك ، لم يعد مستغربا عندما نجد البعض ممن يعملون  في القطاع الخاص  ، على أستعداد لدفع الرشى من اجل الظفر بوظيفة حكومية ، قد لا يتجاوز  راتبهم فيها نصف ما يحصلون  عليه في عملهم  ، دفعهم إلى ذلك خوفهم من المجهول واحتمال الاستغناء عنهم في أي لحظة ، يبقى قائما ! ولذلك فإن الحال يتطلب من المعنيين ،البحث عن السبل الكفيلة وإيجاد الحلول الناجعة لمعالجة هذه الظاهرة الخطيرة ، التي ضربت التنمية بمقتل ، من جراء تضخم الجسد الحكومي بنحو غير مسبوق ، حتى بات هذا الجسد يستحوذ على اكثر من ثلثي الإيرادات النفطية ، يرافق ذلك قلق دائم ينتاب الجهات الحكومية ، خشية من عدم قدرتها على تأمين السيولة المالية لتغطية تلك النفقات الباهظة ،لاسيما في ظل تكرار الأزمات المالية المرتبطة بتدني أسعار النفط بين الحين والآخر ، اذ لم نكد نخرج  من أزمة ٢٠١٤ ، وما  تلاها مَن تداعيات في منتهى الخطورة ،  ، حتى دخلنا في عنق أزمة جديدة ، هي الأخرى مزدوجة الرأس (صحية- اقتصادية)، متوقعين عودة ذات السيناريو الذي عشناه عام ٢٠١٤ ، المتمثل بالتقشف الشديد ، وتوقف آلاف المشاريع وارتفاع معدلات الفقر والبطالة ، وتدني  مستوى الخدمات  وتراجع معدلات النمو الاقتصادي .. الخ   ، لاسيما ، في ظل الانهيار  غير المسبوق لاسعار النفط واحتمال استمرار  هذا الانخفاض إلى فترات  غير معلومة  ، ما قد يعرض اقتصادات الكثير من البلدان النفطية ، وفي مقدمتها العراق ، إلى حالة  من الشلل المخيف ، خصوصا وان موازنة ٢٠٢٠  التي مازالت في رحم الغيب ، اعتمدت سقفاً سعرياً ٥٦ دولارًا للبرميل ، ومع  هذا التخمين المتفاءل للأسعار ، فان المعطيات تحدثت عن وجود عجز في الموازنة ،قد يتجاوز الـ(٣٠٪؜) ، فكيف سيكون مستوى هذا العجز  ، إذا مااستمرت الأسعار بهذا التدهور الخطير ، مع تواضع الإيرادات غير النفطية ؟ ..
وفي خضم هذه التداعيات النفطية المثيرة للقلق ، ينبغي بل يتوجب ان يصار الى البحث عن آليات ومسارات من شأنها التخفيف من وطأة الأزمة ، ومن المؤكد ان هذه الآليات ليست غائبة عن اذهان المعنيين بالشأن الاقتصادي والتنموي ، الا ان الظروف الحاكمة ، دائما هي التي تحول دون المضي في تنفيذ سياسات يمكنها ان تقلل الاعتماد على النفط  مع رسم سياسة منطقية ، ننفذ من خلالها إلى تفعيل وتمكين وتقوية القطاع الخاص، ليسهم في خلق فرص العمل المناسبة للنشطين اقتصاديا ، والشباب في مقدمة هؤلاء ، وهنا يأتي الحديث ، عن للمشروع الوطني لتشغيل الشباب الذي أعلنت عنه وزارة التخطيط مؤخرا ، وقالت انه سيشمل جميع المحافظات ، وفي  قراءة بسيطة للمشروع ، نجده مشروعا ً مختلفا عن غيره من المشاريع ، لأسباب عدة ، منها :
-  انه يعتمد على مبدأ التشاركية بين الشباب الذين يقدمون مشروعهم ، بصرف النظر عن اختصاصاتهم المهنية والتعليمية ، 
-  وجود مطّور ضامن للمشروع ، يتولى استكمال جميع الإجراءات المطلوبة من الألف إلى الياء ، وسيجد الشباب المتقدمين كل شيء جاهزًا .
- وجود تمويل مالي لابأس به يمكن ان يغطي مساحة جيدة من المشاريع ، فهناك ترليون دينار عراقي وضعها البنك المركزي رهن هذا المشروع ، اذ سيتراوح مقدار القرض ٣٥ مليون دينار للفرد الواحد ، ليكون مجموع القرض في حده الأدنى لعشرة مقترضين ٣٥٠ مليون دينار ، وهو مبلغ جيد يمكن ان ينتج مشروعا من الحجم المتوسط يخدم التنمية ويسهم في بناء المدن الصناعية والزراعية في عموم المحافظات .
- القروض الممنوحة ستكون قروضا ميسرة بفوائد بسيطة وبمدة استرداد جيدة مع وجود فترة سماح مناسبة ، لتمكين المشروع من المضي والنجاح 
- فكرة تنفيذ هذه المشاريع تقوم على ٣ مراحل أساسية ، تبدأ بالتدريب ثم التوظيف في المشروع ، ثم التمليك للشباب اصحاب المشروع ، وفي المرحلتين الاولى والثانية سيتقاضي عنها الشباب راتبا مناسبا ، قبل ان يتحولوا إلى مالكين للمشروع (الشركة) ، فضلا عن تمتعهم بالضمانات الكاملة أسوة بنظرائهم العاملين في القطاع العام  .
- إقامة المشاريع وتنفيذها سيكون من قبل القطاع الخاص ، ويبقى دور الحكومة ، مقتصرًا على الإشراف والمتابعة ورسم السياسة العامة وتوفير الظروف المناسبة ، لاسيما توفير الأراضي لإقامة المدن الصناعية والزراعية ، وتوفير الحماية الكاملة للمنتج ، وسيشارك في توفير التمويل لهذه المشاريع ، مصارف القطاع الخاص ، وهذا الإجراء بحد ذاته سيساعد هذه المصارف على الدخول بقوة في المشهد التنموي العام للبلد ولعلها المرة الاولى التي تتاح فيها مثل هذه الفرصة للمصارف الخاصة .
- وجود تفاعل عالي المستوى من قبل الكثير من المطورين الضامنين الذين لديهم الإمكانية والرغبة في تبني مشاريع الشباب ، وقد قدم  العديد منهم دراسات ممتازة في هذا المجال ، والبداية كانت من محافطة ذي قار التي شهدت تخصيص نحو  (١٥) الف دونم لإنشاء المدينة التنموية الزراعية و(١٠٠) دونم اخرى لإنشاء المدينة التنموية الصناعية في المحافظة ،ومن المتوقع ان تسهم  المشاريع ضمن هاتين المنطقتين بتوفير ما لايقل عن  ٢٠٠٠ فرصة عمل مباشره وربما اكثر منها غير مباشرة ، فيما يهدف المشروع برمته إلى خلق  ١٠٠ الف فرصة عمل في عموم المحافظات خلال العام الحالي ٢٠٢٠  .
- وجود دعم برلماني وحكومي واسع فضلا عن استعداد الكثير  من المنظمات الدولية لدعم المشروع .
ولذلك يمكن القول هنا ، ان المشروع الوطني لتشغيل الشباب  إذا ما كُتب له النجاح وفق ما تم التخطيط له ، ووجود كل هذا الاهتمام ، سواء من قبل الجهات الحكومية المختصة او من قبل القطاع الخاص  ، فاننا بحاجة الى توعية واسعة لتعريف الشباب بأهمية هذا المشروع ، وتشجعيهم وتطمينهم ومساعدتهم في التعاطي الإيجابي مع هذا الواقع المختلف  ، لكونه يمثل صيغة جديدة وطريقة مختلفة في تنفيذ وإدارة المشاريع ، لان الجميع يدرك في نهاية المطاف ، ان إعطاء الأولوية  للتنمية ودعم تنفيذ المشاريع الشبابية سيمثل بوابة واسعة نحو تخفيف نسب البطالة في البلد التي بدأت مناسيبها ترتفع لتناهز الـ(١٤٪؜) ، وبالتالي فاننا نتوقع ، ان يؤدي المشروع بنحو عام إلى تنشيط القطاع الزراعي الذي شهد تراجعا في مستوى مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى نسب متدنية ، وكذا الحال بالنسبة للقطاع الصناعي ، وما سيؤديه من تشجيع للمنتج  المحلي بنحو ملحوظ ، وهنا ستتراجع معدلات الاستيراد من الخارج ، للكثير من المنتجات والمحاصيل التي تستنزف أموالًا طائلة ، يمكن استثمارها لتحقيق التنمية في  البلد ، وبالتالي عبور الأزمات بوضع مستريح  .

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 8
عدد زوار اليوم : 162
عدد زوار أمس : 601
عدد الزوار الكلي : 750156

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية