Get Adobe Flash player

1

استذكار صفحات مشرقة من التاريخ العسكري العراقي

المنجز التاريخي لأساتذة الجامعات العراقية

سعادة السفير الهولندي في العراق يرافقه الملحق السياسي ومستشار الشؤون السياسية للسفارة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


سيرة ذاتية (الدكتور محمود علي الداوود ) رئيس قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية في بيت الحكمة

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

الفيروس التاجي: ما نتوقعه للنمو العالمي


2020-03-28

الفيروس التاجي: ما نتوقعه للنمو العالمي

 

 
الفيروس التاجي: ما نتوقعه للنمو العالمي
مقال منشور بتاريخ 17 آذار 2020 على موقع وحدة الاستخبارات الاقتصادية
 
   يمثل وباء الفيروس التاجي تهديدًا خطيرًا فعليا" للنمو العالمي. قبل تفشي هذا الفيروس، توقعنا أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي الحقيقي ضعيفا" هذا العام ، عند 2.3٪ (بأسعار الصرف في السوق). إن ظهور الوباء في الصين قد غير قواعد اللعبة ، ونتوقع الآن نموًا عالميًا بنسبة 1٪ هذا العام - وهو أبطأ معدل منذ الأزمة المالية العالمية. سيأتي التأثير السلبي على النمو عبر قنوات العرض والطلب. فمن ناحية ، فإن إجراءات الحجر الصحي ، والمرض ، والشعور السلبي للمستهلكين والأعمال التجارية ستقلص الطلب. وفي الوقت نفسه ، سيؤدي إغلاق بعض المصانع وتعطيل سلاسل التوريد إلى اختناقات في الإمدادات.
صانعوا السياسات والخيارات الصعبة
   كان هناك أمل في البداية في أن تبقى هجمة الفيروس التاجي محتواة في الصين. مع ذلك ، فإن الانتشار الأخير إلى دول أخرى، خصوصا" المتقدمة منها،  يعني أنه من المرجح أن يصيب الفيروس ما بين 25 ٪ و 70 ٪ من سكان العالم ؛ السيناريو الأساسي لدينا هو أن حوالي نصف سكان العالم سوف يتأثرون. أمام صانعي السياسات خيارات صعبة، اهمها انهم يجب أن يقرروا فيما إذا كانوا يفضلون أن يسير الوباء في مساره الطبيعي ويبلغ ذروته بسرعة ، أو أنه سينتشر على مدى فترة أطول إذا تم إدخال تدابير الحجر الصحي. إذا وصل الوباء إلى ذروته في وقت أقرب ، فإن عدد القتلى سيكون أعلى - خاصة وأن موسم الإنفلونزا لم ينته بعد وستصبح أنظمة الرعاية الصحية غارقة بسرعة. ومع ذلك ، في هذه الحالة سيكون التأثير الاقتصادي للوباء أقل حدة ، حيث سيتم رفع تدابير الاحتواء في وقت سابق. وعلى العكس من ذلك ، من المحتمل أن يقلل الوباء الأطول مدة من حصيلة القتلى ، ولكن تكلفته الاقتصادية والاجتماعية ستكون أعلى.
 
الأعراض خفيفة لمعظم الناس : قد لا تكون هذه أخبار جيدة
   ان حقيقة كون المرض له معدل وفيات منخفض ، وأعراض خفيفة لحوالي 80٪ من الناس ، تمثل تحديًا آخر: فهذا يعني أن الفيروس التاجي ينتشر بسهولة ، حيث يعتقد المرضى أن لديهم مجرد نزلة برد بسيطة ، فتتم عدوى الآخرين دون علم. من جانب آخر، سيعاني حوالي 20٪ من الأشخاص المصابين بالفيروس التاجي من الالتهاب الرئوي ، الذي يمثل الشكل الحاد للمرض ويتطلب غالبًا رعاية طبية مكثفة. بعد التعافي من العدوى ، قد يستمرون في المعاناة من الإرهاق الشديد لمدة تصل إلى ستة أشهر. وهذا يعني أن حصة كبيرة من سكان العالم ستصبح أقل إنتاجية لفترة طويلة من الزمن.
التحفيز النقدي: كيفية النزول إلى ما دون الصفر
   أعلن الاحتياطي الفيدرالي (الاحتياطي الفيدرالي ، البنك المركزي الأمريكي) في أوائل شهر مارس ، عن خفض طارئ لسعر الفائدة استجابة للتهديد الاقتصادي الذي يشكله الفيروس التاجي. هذا هو أول خفض طارئ وأكبر تخفيض لمعدلات الفائدة التي قام بها الاحتياطي الفيدرالي منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008 ، مما رفع التوقعات بأن البنوك المركزية الأخرى مثل البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان قد تحذو حذوها. ومع ذلك ، ستواجه هاتان المؤسستان قيودًا كبيرة في استجابتهما لتفشي الفيروس التاجي ، حيث أن أسعار الفائدة الرئيسية أقل من الصفر بالفعل. سيكون مسار العمل الواقعي الوحيد للبنك المركزي الأوروبي هو تسهيل المزيد من شروط الإقراض للبنوك في إطار برنامج عمليات إعادة التمويل المستهدفة طويل الأجل (TLTRO-III) ، أو تقديم برنامج للشركات الصغيرة والمتوسطة (التي تضررت بشدة) من الفيروس التاجي).
 
التحفيز المالي 
   قيود السياسة النقدية ، وصعوبات تشكيل استجابة نقدية منسقة على مستوى العالم ، تعني أن التحفيز المالي قد يكون الخيار الوحيد للعديد من البلدان المتقدمة لدعم النمو. ومع ذلك ، لم يتم ذلك. في أوروبا ، يبدو أن التحفيز المالي المنسق غير محتمل ، على الأقل لأن ألمانيا لا تزال مترددة في التخلي عن قاعدة ميزانيتها المتوازنة ، على الرغم من الدعوات للقيام بذلك من دول أخرى. بالإضافة إلى ذلك ، فإن إدخال تدابير التحفيز المالي في إيطاليا ، التي تضررت بشدة من الفيروس التاجي ، سيزيد من سوء المالية العامة للدولة ويزيد من خطر حدوث أزمة مالية على المدى المتوسط. في الوقت نفسه ، بلغ الدين العام الياباني بالفعل ما يقرب من 230 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، وهي أعلى نسبة في العالم. من الصعب أن نتخيل أنه يمكن أن يرتفع إلى أعلى بكثير دون أن يصبح تهديدًا منهجيًا للاقتصاد العالمي ، خاصة إذا تباطأ النمو العالمي بشكل حاد. وأخيرًا ، في العديد من البلدان النامية الأخرى المثقلة بالديون ، لن يؤدي التحفيز المالي إلا إلى زيادة مخاطر أزمة ديون في المستقبل.
هل الولايات المتحدة محمية بدرجة أكبر من الدول الأخرى؟
   الاقتصاد الأمريكي أقل اعتمادًا على التجارة من بعض البلدان الأخرى ، مثل اليابان أو ألمانيا ، الامر الذي سيساعد على حماية الاقتصاد الأمريكي من تباطؤ الطلب الخارجي. ومع ذلك ، إذا انتشر الفيروس بسرعة في الولايات المتحدة ، فقد يؤثر ذلك على أرباح الشركات ، إلى الحد الذي يؤثر سلبًا على خلق الوظائف والبطالة في الولايات المتحدة. ان هذا من شأنه أن يؤثر على إنفاق المستهلكين الذي يعتبرالمصدر الوحيد لازدهار النمو في الاقتصاد الأمريكي، الامر الذي يثير الأسواق المالية ، مما يزيد خطر انهيار ينتشر بسرعة إلى أسواق مالية أخرى حول العالم.
 
 
عدم وضوح توقعات النمو في أوروبا 
   الانتشار الأخير للفيروس التاجي في أوروبا، حيث كانت هناك زيادة سريعة في عدد الحالات المصابة المبلغ عنها في دول الاقتصادات الكبرى مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا،   ستقيّد التدابير المتخذة للاستجابة في النمو ايجابيا" في الربع الثاني. نتوقع أن تستمر حالة عدم اليقين الاقتصادي حتى يونيو على الأقل ، وتضعف حركة الأعمال ، واستهلاك الأسر من السلع غير الضرورية ، ونشاط السفر والسياحة. ستنتشر إجراءات الحجر الصحي وعدم التواصل على نطاق واسع ، لكننا نتوقع أن تظل حدود منطقة اليورو مفتوحة. في الربع الثالث من العام ، نتوقع ارتدادًا في النشاط ، ولكن هناك خطر كبير من استمرار عدم اليقين لفترة أطول ، يلازمه تأثير سلبي على الطلب.
 
آسيا المنطقة الأكثر تضررا
   سيؤثر تفشي الفيروس التاجي على كل اقتصاد في آسيا في عام 2020. وقد سجلت الصين حتى الآن أكبر عدد من الحالات ، ونعتقد أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي سيبلغ 2.1٪ فقط هذا العام (نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بلغ 6.1٪ في عام 2019). كما سجلت بعض الاقتصادات ، مثل كوريا الجنوبية واليابان ، عددًا كبيرًا من الحالات المصابة بهذا الوباء ، الامر الذي سيعيق إجراءات تعزيز النمو ، خاصة مع انخفاض الطلب على الواردات الصينية. هناك جانبان رئيسيان من المحتمل أن تتأثر من خلالهما الاقتصادات الآسيوية ، يتمثل الأول بتدفقات السياحة ، من الصين بالدرجة الأولى ؛ تشمل الاقتصادات ذات القطاعات السياحية الكبيرة التي تجتذب نسبة عالية من السياح الصينيين هونغ كونغ وتايوان وتايلاند وكوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا وسريلانكا. اما الجانب الثاني فيتمثل بتعطيل سلاسل التوريد الصناعية. الاقتصادات الأكثر تعرضًا لهذا العامل هي هونغ كونغ وتايوان وكوريا الجنوبية والفلبين وتايلاند.
أضعف النمو في المستقبل في أمريكا اللاتينية
   بالنسبة لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، سيختلف تأثير الفيروس التاجي باختلاف اعتماد البلد على التجارة والسلع. بالنسبة للمصدرين الكبار للسلع الأساسية في أمريكا الجنوبية ، ستتاتى الصدمة الاكبر من خلال انخفاض الطلب العالمي ، وخاصة من الشركاء التجاريين الرئيسيين مثل الصين والاتحاد الأوروبي ، وكذلك من خلال انخفاض أسعار النفط والنحاس وخام الحديد وفول الصويا. ستتضرر اقتصادات شيلي وبيرو الأكثر انفتاحا والمعتمدة على التجارة بشكل خاص، فيما تعتمد المكسيك وأمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي بشكل أوثق على الاتجاهات في الولايات المتحدة ، فاذا بقي نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي إيجابيًا فان ذلك سيوفر بعض الدعم. بالنسبة لبلدان جنوب امريكا اللاتينية، فإن اقتراب فصل الشتاء الجنوبي من نصف الكرة الأرضية يجعل احتمال بقاء وباء الفيروس التاجي صعبا" وطويل أمد. علاوة على ذلك ، ستكون الاستجابة السياسية معقدة بسبب المواقف المالية الضعيفة بشكل عام، الامر الذي سيضع عبئا اكبرعلى السياسة النقدية لدعم النمو.
 
الشرق الأوسط وأفريقيا: لا يصلح لمواجهة طويلة أمد
   سيضرب تفشي الفيروس التاجي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى حد كبير من خلال تأثيره المثبط على أسواق النفط والسلع. تمثل الصين حوالي ثلث الطلب على استهلاك النفط الجديد ، لذلك سيسبب تباطؤ الاعمال وبالتالي النمو في الصين الى انخفاض اكبر في أسعار النفط. سيؤثر انخفاض إنتاج النفط وأسعاره على الأداء الاقتصادي في الدول المصدرة للنفط وفي المنطقة القريبة منها بشكل عام. البلدان التي تعتمد على صادرات البلاتين ، وهي عنصر رئيسي في قطاع السيارات ، وتلك التي تعتمد على الاستثمارات الخارجية للصين ، ستتضرر بشدة. نظرًا لقيود السفر المتزايدة لبعض البلدان ، فإن الوجهات السياحية الإقليمية مثل الإمارات العربية المتحدة وجنوب إفريقيا وكينيا وموريشيوس وعمان ومصر ستتأثر أيضًا بشكل سلبي. إن مكانة الإمارات كمحور للشحن وعلاقات دبي التجارية العميقة مع إيران ، التي تضررت بشدة من تفشي المرض ، تجعلها عرضة للخطر ايضا". أنظمة الرعاية الصحية السيئة في العديد من البلدان الأفريقية تعني أنه سيكون من شبه المستحيل احتواء تفشي المرض هناك.
 
 
حول الجهة الناشرة للمقال
وحدة الاستخبارات الاقتصادية (EIU)  تمثل مجموعة مستقلة ضمن مجموعة الإيكونوميست يتمركز عملها في توفير خدمات التنبؤ والاستشارات من خلال البحث والتحليل، مثل التقارير الشهرية، التوقعات الاقتصادية للدول ، وتقارير المخاطر التي تحيق بالبلدان ، والتقارير الصناعية،  كما تنتج تقارير منتظمة عن "صلاحية العيش" وتكاليف المعيشة في المدن الرئيسية في العالم التي تحصل على تغطية واسعة في وسائل الإعلام الدولية.
تم إنشاء تلك الوحدة عام 1946 ،بالتالي فان  لدى تلك الوحدة خبرة تزيد عن 70 عامًا في مساعدة الشركات والشركات المالية والحكومات على التعامل مع المشهد العالمي المتغير باستمرار.
 
مصدر المقال من شبكة النت
http://country.eiu.com/article.aspx?articleid=1849161968&Country=United%20States&topic=Economy&subtopic=Recent+developments
 
الترجمة : أ.د. صلاح حمزة عبد
مشرف مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار العراقي/ بيت الحكمة
 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 10
عدد زوار اليوم : 167
عدد زوار أمس : 601
عدد الزوار الكلي : 750161

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية