Get Adobe Flash player

العنف ضد المرأة .. رؤية معاصرة في الانساق المضمرة

تجربة بوابة أور في تعزيز التحول الرقمي وتفاعل المواطن العراقي

سلطة الخطاب الديني وأثره في القضايا الفكرية المعاصرة

آفة المخدرات وبيان اضرارها على الاسرة والمجتمع

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

السلم العالمي من منظار الأديان السماوية


2014-12-18

السلم العالمي من منظار الأديان السماوية

 عقد قسم دراسات الأديان في بيت الحكمة الحلقة النقاشية الموسومة ( السلم العالمي من منظار الأديان السماوية ) بالتعاون مع مركز إحياء التراث العلمي العربي في جامعة بغداد بتاريخ 17/12/2014 إذ افتتحت الجلسة بكلمة أ.م.د نضال حنش شبار التي قدمت شكرها لبيت الحكمة لدوره الفعال في إقامة مثل هذه النشاطات للنهوض بالواقع العراقي في جميع المجالات وكانت الجلسة بواقع ثلاثة أبحاث :-

 
البحث الأول / التداول الدلالي لمفردة السلام بين القران والإنجيل / دراسة مقارنة  للأستاذ الدكتور علي حداد إذ بين إن مفردة ( السلام ) لها حداً لغوياً استقر وتداولته معاجم اللغة العربية حيث أن الدلالة المعنوية المتسعة التي تشرع أفق التلقي على تداولية قيمة مؤطرة بمساحة كبيرة من التمثلات التي تؤشر مكنونها اللغوي وتتنافذ مع مضامينها التعبيرية وهي تتكيف في فضاء تداولي خاص أنتجته اللغة العربية في انساق من الدلالة التي لاتكاد تجاريها إي لغة أخــرى وقد جعلنا من ذلك منطلقاً لمراجــعة الدلالات التــي اكتنفتها مفردة ( السلام ) في حدها الاصطلاحي وهــي ترد في سيــاق تداول ( الكتــاب المقدس ) في عهده الجــديد ( الإنجيل ) واضعين ذلك بإزاء أي  القران الكريم  التي ترددت تلك المفردة بين ثناياها بمساحة متسعة من التشكل المعنوي الذي نصت عليه ولاشك أن ذلك الجهد كله كان ينهل من الرغبة في الاستجلاء التداولي للمضامين القيمة التي اكتنزتها هذه المفردة وهي تشيع بوصفها مساحة من التمثيل الذي يؤسس لقيمه في جوانب الحياة الإنسانية كلها عبر ما اشتغلت عليه الديانات السماوية التوحيدية في الجوهر من رسالاتها .
 
البحث الثاني / العدل والسلام الاجتماعي في الإسلام للأستاذ الدكتور مجيد مخلف طراد إذ أكد الباحث على موضوع العدل لارتباطه بحياتنا الأخلاقية والاجتماعية والسياسية فالعالم كله ينتظر إن يعم المجتمعات الإنسانية الوئام والاستقرار والسلام العادل الذي تنتفي فيه إي صورة من صور ظلم الإنسان لأخيه الإنسان أو اعتداء إي دولة على دولة أخرى سلاماً لايغتصب فيه حق من حقوق الآخرين  ومن اجل ذلك واجهت القوانين البشرية عبر تاريخها الطويل
 
تيارين :-
 
أولها فكري والاخر ثوري حيث نلمس الأول بشكل واضح بالأفكار والنظريات الفلسفية المختلفة التي تصدت للظلم من خلال وضع مجموعة من القواعد والمعايير للمشرع الذي ينبغي أن يناط به إصدار القوانين العادلة أما التيار الاخر وهو التيار الثوري فقد جسدته الثورات التي يحدثنا التاريخ عن بعضها ويغفل عن بعضها وهنا يكون التاريخ بمثابة السجل للصراع ضد الظلم وهو صراع مستديم وكثير ما تكون نتائجه أكثر تعسفا وطغياناً على الجميع لان المنتصر أما أن يزيد في ظلمه أو ينقلب إلى ظالم وفي كلا الحالتين لايتحقق الأمن والسلام والاستقرار في المجتمع ويبقى القانون الملزم هو صاحب القوة .
 
البحث الثالث/ العدالة والتسامح بين الديانات الثلاث/دراسة مقارنة للمساعد الدكتورة زينب عبد المهدي إذ أوضحت الباحثة إن الإسلام قد وضع الضوابط الكاملة لجميع ميادين الحياة في علاقة المرء بربه وعلاقته ببني جنسه وفي علاقته بسائر مخلوقاته وجاءت جميع الضوابط متوافقة مع فطرة الإنسان وعقله فيها من التيسير والسماحة والمرونة لقد تميز الإسلام بالكمال والشمول والتسامح والعالمية فجاءت خطاباته وتشريعاته عامة متضمنة سعادة الدارين ولم تقتصر رحمته على أهله ومعتنقيه بل وسعت الناس جميعهم على اختلاف أجناسهم فهو الدين الوحيد الذي اعترف بخصومه وحفظ حقوقهم مع إنكارهم له ولم يكتف بالاعتراف وحفظ الحقوق بل دعا أتباعه إلى التسامح معهم والبر والعدالة واللطف واللين وهذه الأسس العظيمة لم تعرفها البشرية من قبل فلما جاء الإسلام وضع الأسس وبني عليها قواعد التعايش السلمي مع الناس جميعا فعاشو قروناً ينعمون بالعدل والأمن والكرامة والإخوة والسلام وقد عاشت البشرية بعد ذلك قروناً تقاسي الويلات من فقدانها بعد انحرافها عن المنهج القويم ومانزال إلى اليوم نتطلع إلى تحقيقها للقضاء على الظلم والتمييز والصراع الدائم بين المجتمعات .
 
البحث الرابع/ مفهوم السلام بين اليهودية والإسلام للمساعد الدكتورة لقاء شاكر الشريفي إذ بينت أن اليهودية هي من الديانات السماوية القديمة الثلاث وهم امة النبي موسى (ع) وسبب تسميتهم بذلك يرجعه بعضهم إلى يهوذا ابن يعقوب وقيل نسبة إلى ألهود والتوبة والرجوع كما في قول موسى لربه ( إنا هدنا إليك ) وكانوا يعرفون ببني إسرائيل نسبة إلى إسرائيل وهو النبي يعقوب ثم أطلق عليهم ايهود وهم كتابيون موحدون فضلهم الله سبحانه وتعالى على العالمين لقوله تعالى ( ولقد أتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين ) ولقد جاء هذا التفضيل من طاعتهم وحسن عبادتهم لله لكن هذا الحال لم يستمر مع مخالفة اليهود لشرع الله وقتلهم الأنبياء والافتراء على الله وتحريف التوراة وارتكاب الفواحش والمعاصي مما أدى ذلك إلى كثرة الأنبياء فيهم لردهم إلى جادة الطريق وقد اتخذوا العجل معبوداً لهم بعيد خروجهم من مصر أمــا مفهوم السلام في الإســـلام يرجــــــع إلى الديانات السماوية الثـــلاث ( اليهودية والمسيحية والإسلام ) التي دعت جميعها لتطبيق مبادئ الإسلام وجعلته الأصل في العلاقات وعظمت من شانه وإنها جميعاً تأمر بالعدل والإحسان وتنهى عن الظلم والعدوان وكلها تسوي في المعاملة الدنيوية بين أتباعها وبين أعدائها فلم نجد على سبيل المثال في الديانة اليهودية أي دعوة للاضطهاد بين البشر فقد كانت مبادئها تحملها دوماً على سعة الصدر لآي خلاف وانه لامشكلة لديها مع الإسلام البتة وكذلك الديانة المسيحية ذات الطابع المتسامح الذي حملها على التواضع والسلام بل الخضوع والاستسلام .
 
التوصيات
 
1-   العمل على جعل السلام واحة للتنوع والتعدد البناء من دون تصادم أو تطاحن أو بغضاء .
 
2-   توظيف القيم والتعاليم الدينية المشتركة بين الديانات السماوية لنشر ثقافة التسامح وحق الاختلاف في الرأي .
 
3-   إعادة النظر في المناهج والبرامج الدراسية لما فيه دعم لمنهجية الحوار وتقبل الرأي الاخر .
 
4-   تحفيز وسائل الإعلام الوطنية لتكريس أسس التعايش السلمي بين القوميات والطوائف .
 
5-   العمل على تكريس مبدأ المواطنة الكاملة بمفهومها الإنساني .
 
6-   التصدي الواعي والسلمي لعوامل الفرقة الداخلية والخارجية .
 
7-   أهمية النهوض بالتنمية الحديثة والقضاء على كل مظاهر التهميش الإنساني كلها.
 
8-   السعي لعقد ندوات نقاشية تستهدف القضاء على ثقافة العنف ونبذ الاخر وعرضها في برامج التعليم ووسائل الإعلام .

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 25
عدد زوار اليوم : 276
عدد زوار أمس : 988
عدد الزوار الكلي : 1607347

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية