Get Adobe Flash player

العنف ضد المرأة .. رؤية معاصرة في الانساق المضمرة

تجربة بوابة أور في تعزيز التحول الرقمي وتفاعل المواطن العراقي

سلطة الخطاب الديني وأثره في القضايا الفكرية المعاصرة

آفة المخدرات وبيان اضرارها على الاسرة والمجتمع

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

في الحاجة للفلسفة


2022-03-31

في الحاجة للفلسفة

الندوة المشتركة(الحاجة الى الفلسفة)
بين كلية الامام الكاظم (ع) اقسام البصرة وبيت الحكمة قسم الدراسات الفلسفية
بتاريخ 31/3/2022
                                                               
عقد قسم الدراسات الفلسفية في بيت الحكمة بالتعاون مع جامعة البصرة المحاضرة العلمية الموسومة:(الحاجة الى الفلسفة)، اسباب غياب تأثير الفلسفة في الفكر والنقد العربيين المعاصرين، فبدات بتحديد وظيفة الفلسفة بالقول: ان لكل نشاط فكري وظيفة. واذا ما قلنا أن الفلسفة والنقد الذي هو احد أهم ادواتها. تشبه العلوم والفنون, من حيث انها تنشأ في مرحلة من مراحل تطور المجتمعات. لتفسير تجربها, أو تؤويلها و التعبير عنها, لتعكس وعي الانسان بذاته, وبالعالم من حوله, فانها تستمر في البقاء, او تنمو , أو تتطور طالما ظلت قادرة على انجاز هذه الوظائف في حياة المجتمع.
ومن ثم اعط امثلة على ذلك بالقول: وهذا ما نراه في  المجتمعات المستقرة –كما هو حال المجتمعات الغربية- تكون العلاقة بين الانسان والأشياء واضحة يمكن اقتناصها بالعقل عبر المفاهيم . حيث العلاقات منظمة وفق القوانين والمحاكم واحد الاوصاف التي اطلقها الفيلسوف (كانت ) عن العقل هي القاضي . أما في المجتمعات الغير مستقرة –كما هو حال اغلب مجتمعا تناالشرقية - تكون العلاقة بين الانسان والاشياء علاقة حسية. تعبر عنها المشاعر والاحاسيس بصور شعرية او ادبية.
وهذا ما يظهر في رد فعل  انسان كل مجتمع ممن ذكرناه مع ما يواجهة من مواقف فلو واجهت شخصا ما في  مجتمعنا مشكلة يكون احد ابرز ردود  فعله  صياغتها بصوة ادبية(مثل- شعر بشقية الفصيح والمحكي- او قصة دينية او ادبية) للتعبير عنها. اما في المجتمعات المدنية فيتم اعتماد السبل القانونية واللجوء الى المؤسسات الحكومية.
وخلصت المحاضرة الى نتيجة وهي , يمكن لمجتمعات على درجة متدنية من التحضر أن تواصل حياتها بغياب الفلسفة , ولكن المجتمعات التي تريد ان تبني مؤسساتها الاجتماعية والاقتصادية والفكرية دون فلسفة تربط بين مختلف جوانب حياتها, وتحلل مشكلاتها, وتنقد اهدافها وتوجهاتها ووسائلها, انما تسير في طريق هدر جهودها واهدافها وطاقاتها.

ومن جملة التوصيات التي تبلورت اثر مداخلات الحضور ما يلي:
1-ضرورة تدارس الوضع العام لتعليم الفلسفة في مختلف المستويات, بالاضافة الى ضرورة وضع الفلسفة على مستوى التعليم في مختلف المراحل.
2-البحث عن الدور الذي تؤدية الفلسفة في حياة المجتمع المعاصر, وما ينبغي ان يكون عليه هذا الدور.
3- الاهتمام بتدريس الفكر العربي المعاصر في الجامعات العربية ليطلع النشيء على مشاكل مجتمعة.
4-دعوة الى الاهتمام بفلسفات الشرق والعالم الثالث الذي تربطنا به وشائج التاريخ وهموم العصر.

                                                                  

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 12
عدد زوار اليوم : 475
عدد زوار أمس : 702
عدد الزوار الكلي : 1609552

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية