Get Adobe Flash player

واقع المرأة العراقية في ضوء اطروحات المدرسة النقدية - النسوية

الاستدامة المالية وتعدد قيود الموازنة العامة : المالية العامة العراقية انموذجاً

تأثير التفكير الايجابي في الاداء الوظيفي..

تمكين المرأة وصلته بالتنمية المستدامة

التغيرات المناخية.. ومخرجات مؤتمر كلاسكو

ماهو الفرق بين المؤتمر والندوة والورشة والحلقة النقاشية

رئيس مجلس الأمناء

رئيس مجلس الامناء

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


جورج لوكاش الفيلسوف والمؤرخ.. قراءاتٌ في سيرتهِ ونماذج من مؤلَّفاتهِ

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

تقرير ندوة:التخفيف من الفقر في العراق


2014-04-20

 تقرير ندوة:التخفيف من الفقر في العراق

 الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق  2010-2014

 
(   المسار والتحديات  )
 
بتاريخ 19-4-2014 المصادف يوم السبت وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً عقد قسم الدراسات الاقتصادية في بيت الحكمة على قاعة دجلة في فندق بغداد ندوة علمية لمناقشة الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق 2010-2014 
 
افتتح الندوة مقرر قسم الدراسات الاقتصادية السيد بلال الجوادي مبيناً اهمية الندوة واختيار موضوعها مادة للنقاش يأتي من كون عمر الاستراتيجية المحدد (2010- 2014) قد انتهى او شارف على الانتهاء ولابد من تقويم ادائها خلال المدة المنصرمة مشيراً الى ان الهدف العام المحدد لهذه الاستراتيجية كان تخفيف نسبة الفقر من( 23% ) في سنة الأساس الى (16% ) في سنة الهدف 2014                 ولتحقيق هذا  الهدف وضعت ست محصلات اساسية هي:-                                                              
 
1- دخل اعلى من العمل للفقراء
 
2- تحسين المستوى الصحي للفقراء
 
3- نشر وتحسين التعليم للفقراء 
 
4- بيئة سكن افضل للفقراء 
 
5- حماية اجتماعية فعّالة للفقراء
 
6- تفاوت اقل بين النساء والرجال ( الفقراء )
 
 
 
ومن هنا فإن هدف الندوة من خلال محاورها هو التعرف على النتائج التي تحققت خلال سنوات عمر الإستراتيجية على صعيد الهدف الأساس وعلى صعيد المحصلات الست ، فضلا عن مناقشة أهم العقبات والتحديات التي واجهتها خلال مراحل التنفيذ و الحلول والبدائل المقترحة التي يمكن أن تمدها بالدعم والتقويم.
 
 وقد ادار الندوة الدكتور مظهر محمد صالح النائب السابق لمحافظ البنك المركزي العراقي الذي اثنى على دور بيت الحكمة وجهوده في حسن اختياره لموضوع الندوة ومحاورها ، وكان في مقررية الجلسة السيد بلال الجوادي .
 
 - المحور الأول : تحدث الدكتور مهدي العلاق رئيس الجهاز المركزي للإحصاء ورئيس اللجنة العليا لسياسات التخفيف من الفقر في العراق الذي أجاب من خلال ورقته المقدمة على السؤال المهم: هل نجحت الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق في تحسين اوضاع الفقراء في المحافظات العراقية؟
 
           مشيراً في البدء إلى إمكانية القول بأن الإستراتيجية قد نجحت في لفت الانتباه الى ظاهرة الفقر، وهذا بحد ذاته احد اهم أهداف الاستراتيجية مؤكداً ان الاستراتيجيات نادرا ما تحقق أهدافها كاملة .
 
 وفي سياق التفاصيل يمكن إيجاز أهم ما تطرق إليه  الباحث بما يأتي:
 
1- سجلت نتائج المسح الاجتماعي والاقتصادي للأسرة في العراق لسنة 2012 انخفاضاً في نسبة الفقر من 23% في سنة 2007 ، ثم الى 19% في سنة 2012 
 
 2- تم رصد حوالي( 445 ) مليار دينار من الموازنة الاستثمارية لعام 2012  و  (605 )مليار دينار من الموازنة الاستثمارية لعام 2013 لتنفيذ مشاريع واسعة تحقق هذه الاستراتيجية العامة وتم توزيع تلك التحقيقات على المحافظات السبع الأكثر فقراً ( المثنى – بابل – صلاح الدين – كربلاء – واسط – القادسية - ديالى).
 
 3- وفي استعراضه لنسب انجاز محصلات الاستراتيجية لغاية 31-12-2014  اشار الدكتور العلاق الى أن تقرير المتابعة أظهر ان نسبة الانجاز للمشاريع المنفذة في عام 2013 بلغت ( 48% ) مؤشرة بذلك ارتفاعاً عن عام 2012 الذي بلغت فيه  ( 20% ) وقد سجلت اعلى نسب في أبعاد نشر وتحسين تعليم الفقراء حيث بلغت (61% ) ، تليها تحسين المستوى الصحي التي بلغت ( 47% ) أما توفير سكن للفقراء فقد بلغت ( 44% ) ، في حين بلغ تحقيق دخل اعلى للفقراء نسبة  ( 29% )
 
        كذلك استعرض الدكتور مهدي العلاق انشطة تخفيف الفقر المنفذة في عام 2012 وفي 2013، حسب المحافظات المنفذة ضمنها. وكذلك الانجاز المتحقق لمشاريع التخفيف من الفقر المدورة من عام 2012 والبالغة ( 7 ) مشاريع ، وايضاً استعرض بالتفصيل الموقف من انشطة تخفيف الفقر من تخصيصات الاستراتيجية من الموازنة الاستثمارية لعام 2013 .  بعد ذلك نوه الدكتور العلاق الى الاعمال القادمة التي تصب في تحقيق اهداف الاستراتيجية الحالية وهي :-
 
                         1- خارطة الفقر ... طريق الاستهداف الدقيق
 
                         2- استراتيجية جديدة على وفق تطور مؤشرات الفقر – وواقع التنمية في العراق
 
              كذلك تطرق الى المسوحات التي نفذتها الادارة التنفيذية للاستراتيجية لتجمعات السكن العشوائي الذي يعدّ الركزة التي تستند لها سياسات توفر بيئة سكن مناسب لسكان هذه التجمعات كذلك  عرض جدولاً لأنشطة مقترحة لتسريع تنفيذ الاهداف الانمائية للألفية مشيراً الى طبيعة كل واحد منها والوزارة المعنية به والتخصيص المطلوب له.
 
 
 
- المحور الثاني: قدمت فيه الدكتورة وفاء المهداوي التدريسية في الجامعة المستنصرية، كلية الادارة والاقتصاد وعضو الفريق الاستشاري لقسم الدراسات الاقتصادية في بيت الحكمة مقترحا لبرنامج ساند للاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق مستعرضة في البداية ما تحقق في نهاية عمر الاستراتيجية مبينة ان نسبة انجاز عام 2012 لم يتجاوز 20% من مجموع الأنشطة المحددة في الإستراتيجية اما نسبة انجاز عام 2013 فلم يتجاوز 48% وان معظم التقدم المتحقق في المؤشرات يرتبط بأهداف خطط التنمية الوطنية وبرنامج تنمية الاقاليم.
 
                بعد ذلك تحدثت عن البرنامج الساند بشكل مفصل من خلال ما يأتي:- 
 
                         1- صناعة التمويل الصغير والمتناهي الصغير في العراق( بنك الامل العراقي للفقراء)
 
                         2- تصنيع الريف من خلال تنمية ريفية متكاملة ( حزمة من التدخلات التنموية )
 
                         3- توطين برنامج للأشغال العامة ضمن خيارات لنظم حماية اجتماعية فعّالة في العراق 
 
                         4- تحويل منظمات المجتمع المدني من الدور الرعائي الى الدور التنموي في العراق بقوة التشريع القانوني 
 
وفي الختام اشارت الدكتورة وفاء الى دور الشركاء في هذا البرنامج مؤكدة على دور منظمات المجتمع المدني مشددة على ضرورة ان يتحول دورها من الدور الرعوي الى الدور التنموي وهذا ما تتبناه البرنامج الساند المقترح من خلال اقتراح سن قانون ينظم عمل هذه المنظمات ويعطيها هذا الدور.
 
 
 
- المحور الثالث: فكان عن قانون الحماية الاجتماعية الذي قدمه الاستاذ المهندس جمال عبد الرسول غائب من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية مبينا ان القانون مستمد من تجارب دول مرت بالظروف التي مر بها العراق وخاضت تجاربها من القضاء على الفقر من خلال سن قوانين الحماية الاجتماعية مبيناً ان القانون مستمد من تجارب دول مرت بالظروف التي مر بها العراق وخاضت تجاربها في القضاء على الفقر من خلال قوانين الحماية الاجتماعية والتي نجحت في ذلك واقرب تجربة الى واقعنا هي التجربة التركية ولذلك كان القانون مستفيداً منها.
 
وقد شرع البرلمان العراقي هذا القانون بتاريخ 25/2/2014، والذي تضمن ادخال تحسينات جوهرية في كيفية تنفيذ برنامج شبكات الامان الاجتماعي وترك اثر ملموس على رأس المال البشري لدى الفقراء من خلال ضمان حياة كريمة دون مستوى خط الفقر والمساهمة في تعزيز الترابط والتكافل الاجتماعي وتوفير الاستقرار النفسي والمادي للأفراد والاسر الفقيرة.
 
 ولدى استعراض القانون وفاعليته وبنوده اوضح الاستاذ جمال ان القانون يفرض خدمات اجتماعية بدلا من الدعم النقدي وانه يستهدف جميع الافراد العراقيين كل بحسب حالته. مشدداً على ضرورة وضع وتنفيذ آلية دقيقة وفاعلة للاستهداف والاعتماد على الباحثين الاجتماعيين الذين نعاني من قلتهم في الوقت الحاضر. مؤكداً على ان القانون لا يمكن ان يحقق النتائج المرجوة اذا لم يساند بآلية دقيقة للاستهداف  
 
 وبهذا الصدد لابد من تحديث قاعدة البيانات الحالية وتعديلها لأنها وضعت في ظروف استثنائية وقد شملت كثيراً من الفئات غير المستحقة الامر الذي تسبب بوصول المعونات والمساعدات الى غير المستحقين وحرمان الفئات المستهدفة الحقيقية. مؤكداً أن الوزارة جادة في استعادة الأموال التي تقاضاها غير المستحقين وانها قد استعادت حوالي 39 مليار دينار من الفئات غير المستهدفة.
 
وفي الختام: كان هنالك تعقيب مهم للسيدة نجلاء علي مراد المدير العام التنفيذي للاستراتيجية استعرضت فيه اهم العقبات والتحديات التي واجهت الاستراتيجية خلال مراحل  التنفيذ، مركزة على تحديات خمسة هي :-
 
1 محدودية التخصيصات المرصودة لتنفيذ خطط الاستراتيجية بسبب متطلبات بنود الموازنة التقليدية والتي تضم مفردات( الباب- المادة – الفصل ) والتي غالباً ما تكون مخصصة مسبقا نتيجة للالتزامات المفروضة على الحكومة ..
 
الا ان الامانة العامة لمجلس الوزراء بصدد مغادرة الموازنة التقليدية والتوجه نحو موازنة البرامج والاداء .... وهو ما سيوفر فرصة للاستراتيجية الوطنية لتخفيف الفقر للتفاعل مع الموازنة الجديدة لتأدية دورها بشكل صحيح
 
2- تفتقر بعض المشاريع الى التخطيط على وفق رؤى واقعية تخدم حال الفقر في المحافظات وتلبي احتياجات الفقراء بصورة مباشرة وفاعلة حيث تخضع احيانا لميول ورغبات جهات سياسية في المحافظات، ونتج عن ذلك تغيير اولويات بعض المحافظات بتغيير المحافظ او مجلس المحافظة .
 
3- تأخر اقرار الموازنة لعامي 2012 و2013 وتأخر ورود التخصيصات الى المحافظات ادى الى تأخر تنفيذ انشطة ومشاريع  تخفيف الفقر وتدني نسب التنفيذ
 
4- يواجه بعض نقاط الارتكاز صعوبة في التنسيق مع الجهات المسؤولة في المحافظة في مجال تحديد اولويات مشاريع تخفيف الفقر وتوفير مستلزمات ادراج المشاريع المحددة ومتابعة التنفيذ فضلا عن عدم تفرغهم بشكل كامل لهذه المهمة.
 
5- عدم قيام اللجنة العليا للاستراتيجية في المحافظات ( التي يرأسها المحافظ او نائبه) بالدور المتوقع لها في رصد انشطة الاستراتيجية وتقويم ادائها
 
بعد ذلك كانت هناك مداخلات وتعليقات من الحضور اغنت جوانب مهمة من موضوع الندوة التي ختمت في حوالي الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر.
 
 
 
 
 
 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 11
عدد زوار اليوم : 97
عدد زوار أمس : 341
عدد الزوار الكلي : 1134677

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية