Get Adobe Flash player

((الهجوم الوهابي على مدينة كربلاء المقدسة))

الثقافة العربية بين وحدة الهوية وتشظيها

إصلاح الخطاب الديني ما بعد داعش

التطرف المفضي الى العنف والارهاب توجه استشرافي لما بعد داعش الارهابي في العراق

نافذة استلام البحوث العلمية

مجلات الحكمة

معرض المرئيات


العراق :خيار اللامركزية الإدارية أو الأقلمة

الساعة الآن

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها لتحصين الشباب


2017-09-26

مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها لتحصين الشباب

مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها لتحصين الشباب
عقد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار ندوة بعنوان (مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها لتحصين الشباب) يوم الاثنين 31/7/2017 وذلك باستضافة مجموعة من الباحثين وسط حضور عدد كبير من المختصين والمهتمين والإعلاميين يتقدمهم السيد رئيس مجلس أمناء بيت الحكمة الدكتور إحسان الأمين المحترم، وكانت البحوث كما يلي:
1-    الدكتور صلاح حمزة عبد- بيت الحكمة/ المشرف على مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
تم تقديم آليات وسياسات لمعالجة اثر وسائل التواصل الاجتماعي في تأجيج الطائفية في أذهان الشباب بناءً على نتائج الاستبيان الذي تم انجازه من قبل مركز المعلومات تحت إشرافه ولك يهدف لتحصين المجتمع العراقي من التأثيرات السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي.
كل هذه الأسباب تؤدي الى ظهور التأثيرات السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع العراقي لأنها أصبحت الوسيلة الأكثر انتشاراً ومتابعةً من قبل الناس.
إن رسم السياسات ووضع الآليات لتنفيذها تضمن الحد من تأثير مواقع التواصل الاجتماعي السلبي على المجتمع.
2-    الأستاذ حسين العسلاوي- شبكة الإعلام العراقي: (تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على التعايش السلمي في العراق) .
تطرق الباحث إلى التغييرات السريعة التي طرأت على المجتمع العراقي في الجانب السياسي الذي أتاح حرية التعبير عن الأفكار والانتماءات عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية بشكل غير مسبوق.
كما ذكر إن هناك موضوعات ذات تأثيرات كبيرة على أذهان الناس وخصوصا الشباب مثل التركيز على الخلافات الدينية التي تحوز اكثر نسبة اعجابات ومشاركات من قبل عوام الناس ويعزو ذلك بسبب الكبت الطويل الذي عانى منه المجتمع العراقي وعدم قدرته على التعبير عن انتماءاته الدينية وممارسة طقوسه وشعائره. كما لا شك ان المؤسسات الإعلامية تتحمل المسؤولية الأخلاقية الأكبر تجاه الشارع العراقي. وعليها بث خطاب معتدل يدعو الى نبذ العنف ونشر الأفكار التي توحد المجتمع وتدعوه الى التسامح وقبول الرأي والرأي الآخر وتنشر ثقافة حرية الانتماء للديانات والمعتقدات وتبني الأفكار الإنسانية. يوازي خطاب الكراهية والعنف..
ركز الأستاذ حسين العسلاوي على ضرورة ان تكون هناك توطئات تمهيدية للمجتمع تعمل على تأقلم الناس مع هذا الانفتاح الكبير في الجانب الالكتروني والتكنولوجي كما أشار الى ان هناك إمكانية للسيطرة على عقول الشباب من خلال بث الأفكار الايجابية وتحسين المغذيات التي تزود شبكات التواصل.
3-    المقدم زياد محارب محمد- وزارة الداخلية – مدير قسم محاربة الإشاعة (سرعة بث الإشاعة).
بحث في موضوع الإشاعة وتطورها عبر التاريخ وأهم الأسباب التي تؤدي إلى نشرها وكيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج لها وذلك عن طريق الاستفادة من سرعة النشر في هذه المواقع.
كما تحدث عن تعريف الشائعة بقوله هي الخبر غير الثابت الذي ينتشر بسرعة فائقة، وذكر أنواع الشائعات وأهداف كل منها وكيف استطاع الارهاب الاستفادة من المواقع الالكترونية ووسائل التواصل واستخدام اسماء وهمية لبث الشائعات. استعرض المقدم زياد محارب إجراءات وزارة الداخلية للحد من نشر الشائعات عن طريق الإعلام وتصوير المشاهد المسرحية والمحاضرات والمتابعات التي تكذب الشائعات مباشرةً بعد اطلاقها.

4-    الدكتور علي محسن ياسين- الجامعة المستنصرية- كلية التربية الأساسية (التعصب الفكري وعلاقته بالعنف الالكتروني لدى الشباب).
ركز على طلبة الجامعات من خلال بعض الدراسات التي أجريت عليهم في موضوع التعصب الفكري الذي يوصل الى العنف داخل الجامعات وذكر شواهد وأمثلة على أعمال العنف التي حدثت بسبب مواقع التواصل الاجتماعي وما تنشره من أفكار سلبية تدعو إلى الفوضى والاختلاف مستغلة التنوع الديني والمذهبي والقومي داخل الكليات والمعاهد، وقد أعطى مصطلح العنف الالكتروني.
إشارة الى وجود المؤامرات والدسائس التي تحاول تفتيت وحدة الشعب العراقي وخصوصاً شريحة الشباب لأنهم قوة المجتمع والدليل على ذلك ان التحقيقات التي أجريت على أعمال العنف التي تحدث في الجامعات بينت وجود أشخاص مندسين ساعدوا على إثارة الفوضى والخلاف بين الطلبة ووجود جيوش الكترونية تحاول تدمير هذه الفئة. كما ذكر مجموعة من التوصيات مثل التوعية ومتابعة المجاميع الالكترونية التي تجمع طلاب الجامعات والعناية بالمناهج التربوية والدراسية وبث برامج إرشادية.
5-    الدكتور رسول مطلق- وزارة التعليم العالي (مواقع التواصل الاجتماعي.. ثقافة حديثة ومشكلات مقيتة).
عرض المشاكل الأمنية في مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الاتصال واعتبرها سلاح ذو حدين فيها الكثير من الايجابيات والسلبيات وعرض خلال برنامجه على الحاسبة مجموعة من المحددات التي يمكن استخدامها في تقنية الاتصالات والنشر تحد من مشاكل العنف والاختلاف والتعصب ويمكن رصد المعلومات وتصفيتها وإطلاقها مرة أخرى للجمهور وإشارة إلى مجموعة من الدول في العالم تستخدم تقنيات كثيرة لمراقبة المواقع الالكترونية ووسائل الاتصال.
6-    د. نهى درويش (الوعي بالمواطنة الرقمية).
تطرقت الى دخول العالم في العصر الرقمي وكيف يمكن لنا معرفة ما وصلنا اليه في هذا العالم، كما ذكرت ان الواجب الان يحتم علينا معرفة العالم الرقمي وما هي المواطنة الرقمية والاتكيت الرقمي. حيث بدأت كثير من الدول في توعية مجتمعاتنا ابتداءً من المدارس الابتدائية على الضوابط والمعايير في الاستخدام الأمثل والقويم للتكنولوجيا الرقمية.
ذكرت إن تطور الأجهزة الذكية في العالم جعلت كل المواطنين يشكلون أرقاماً في عالم التكنولوجيا وان هناك حساب رقمي والكتروني لكل شخص وبالتالي ممكن الوصول إلى بياناته والتعامل معها وتصنيفها.
أشارت الباحثة إلى افتقار الشباب إلى الوعي بالمواطنة الرقمية وان هناك مواطنين رقميين ينشرون المواد المسمومة والمشبوهة في أذهان الشباب من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

 

المزيد من الاخبار

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 9
عدد زوار اليوم : 74
عدد زوار أمس : 462
عدد الزوار الكلي : 185005

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية