Get Adobe Flash player

ثنائية اللغة- مقاربة نفس اجتماعية

سوسيولوجيا الالحاد قراءة في تأثير الأزمة الحضارية

ظاهرة الانتحار... في المجتمع العراقي المسببات والمعالجات

الحماية القانونية للملكية الفكرية في العراق

نافذة استلام البحوث العلمية

مجلات الحكمة

معرض المرئيات


العراق :خيار اللامركزية الإدارية أو الأقلمة

الساعة الآن

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

اثر الفلسفات الغربية على المثقف العربي


2017-10-19

اثر الفلسفات الغربية على المثقف العربي

اثر الفلسفات الغربية على المثقف العربي

     اقام قسم الدراسات الفلسفية في بيت الحكمة وبالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب في العراق الندوة العلمية الموسومة(اثر الفلسفات الغربية على المثقف العربي) وعلى قاعة اتحاد الادباء في العراق يوم الاربعاء المصادف 18/10/2017الساعة الحادية عشر صباحاً.
ترأس الجلسة الاستاذ علي الفواز
مقرر الجلسة الباحث الاقدم مهند عبد الحسن
وشارك في الندوة كل من الباحثين :
1-    أ.د.علي عبد الهادي المرهج (الفكر العربي المعاصر بين الموروث والوافد)
2-    أ.م.د.قاسم جمعة (فتنة المنهج الفلسفي والنهضة المتخيلة)
3-    أ.م.د.سالي محسن لطيف(زكريا ابراهيم والفكر العربي :لمحات من افكاره)
4-    أ.م.د.علي عبود المحمداوي(نظرية التعامل بين الحضارات واثرها على العقل العربي الاسلامي)
قدم الباحثون اوراقهم البحثية كالاتي
-    أ.د.علي عبد الهادي المرهج حدد الدكتور علي المرهج مسارات الفكر العربي بمسارين الاول المسار التراثي التقليدي والاخر مسار تراثي معتدل, فالاول هو الذي يسعى اصحابه الى استعادة النوذج العربي الاسلامي قبل الانحراف والانحطاط. وينطلقون من مجموعة توايت مثل فالاسلام دين ودولة ,عدم الايمان بتاويل النص الديني العودة لطريق السلف التشكيك في علوم الغير ونواياهم ,اما المسار التراثي المعتدل هو الذي يؤمن بضرورة العودة الى النبع الاول وهو السبيل لتحقيق النهضة وفي نفس الوقت قبول حضارة العصر ومؤسساته مما لايخالف احكام الشريعة الاسلامية .وينطلقون من ربط الفكر الغربي العقلاني بالفكر الاسلامي ويربطون ايضاً بين الديمقراطية والشورى.اما مايخص المسار الثاني للفكر العربي المعاصر هو المسار المعاصر وينقسم ,المسار المعاصر التغريبي وهو الاتجاه الذي يؤمن بان كل ما جاء من الغرب يجب الاخذ به والمسار المعاصر المعتدل هم الذين يؤمنون بضرورة الحاق بالغرب ومحاولة الاستفادة من تجربتهم العلمية والصناعية والثقافية والسياسية والاقتصادية مع الايمان بان العرب والسلمون كانوا صناع لهذه الحضارة ومشاركين في بناءها.
-    وقدم الدكتور قاسم جمعة اوراقه البحثية مبين الازمة التي وقع فيها المجتمع العربي الذي انبهر بالغرب وتراثه من جانب ومن جانب اخر انبهر بتراثه العربي الاسلامي وان هذه الفتنة استحوذت على خطابه الفكري وجعلته وسط دوامة من الصعب الخروج منها وهنا يطرح سؤال عن كيفية النهوض وتجاوز هذه الفتنة فالقول نهضوي كما قال الجابري سؤال ينشد التغيير وتسرع له في اطار العلم الايدلوجي اذ ان السؤال الحالم هو سؤال متجه نحو المستقبل بطبيعته ولا يتكرر للماضي ككل , وهنا نجد ان الفكر العربي يقف حائراً امام هيمنة المقدس ورموزه وتوجهاته الضابطة للسلوك بين اتباع الاله.
-    وجاءت ورقة الدكتورة سالي محسن لطيف متحدثة عن لمحات من افكار زكريا ابراهيم , فتكلمت عن حياته مبينة اثرها على توجهاته الفكرية واراءه الفلسفية فيرى زكريا ابراهيم ان التفكير الفلسفي ظاهرة بشرية متاحة وان الفلسفة ضرورة انسانية لااحد يستطيع ان يستغني عنها .وقد استقرأ زكريا ابراهيم تاريخ الفلسفة ابتداءً من اليونان الى الفلسفة المعاصرة وفي شتى موضوعات الفلسفة, وقد تكلم عن الاخلاق معتبرا ان الفلاسفة اكدوا على ان دراسة الاخلاق هي دراسة معيارية تنحصر مهمتها في تشريع القانون الاخلاقي وتحديد المثل الاعلى . وفي موضوع الدين فاعتقد زكريا ابراهيم ان ليست ثمة حد فاصل بين اراء الفلاسفة ومذاهبهم وقناعاتهم الدينية وفي السياسة فيرى ان رجال الفلسفة يتحدون رجال السياسة فطالما وقفت الى الفلسفة بوجه الظلم والاستعباد من خلال دفاعهم عن الحريات بسلاح الفكر والمعرفة .وفي الادب فان الفلاسفة الطبيعين الاولين كانوا شعراء امثال هزيود وهوميروس وانكسمنديس وفي العصر الحديث ديكارت وتوصل زكريا ابراهيم ان الفلاسفة اهتموا بالعودة الى الانسان والرجوع الى التجربة البشرية الحية بما فيها من عمق وواقعية وثراء.
-    وقدم الدكتور علي عبود المحمداوي ورقته التي تبين نظريات التعامل مع الحضارات واثر هذه النظريات على العقل العربي والاسلامي وقد بين ان الخوص بهذا الميدان الكبير والمتشعب لايمكن استيعابه في ورقة بحث مختصرة. وان لفكرة التعامل بين الحضارات ميدان خصب وثر يتداوله المهتم بالشؤون السياسية وشؤون فلسفة الحضارة والتاريخ وقد عرج الدكتور المحمداوي على اهم الشخصيات التي تاثرت سلبا وايجابا برؤية غربية في اطار العلاقات بين الهويات وكيفياتها وما ستغدو عليه ومن هذه الشخصيات ,الرئيس خاتمي وحوار الحضارات ,اميرة كشغري وسباق الحضارات, محمد محفوظ في تفاعل الحضارات ,الجابري في توازن مصالح الحضارات ,الشيخ تسخيري في تعاون الحضارات, جلبير الاشقر في صدام الهمجيات, زكريا ميلاد في تعارف الحضارات.
وقد تداخل في هذه الندوة مجموعة من الاساتذة
قد اثنى الاستاذ الفاضل ثامر على عنوان الندوة واقترح علينا ان نعقد ندوة تحمل عنوان (اثر الفلسفات الغربية على الواقع الفني والادبي العربي) واكد على ان الواقع الحالي يحتاج الى خطاب فلسفي يعالج الاشكالات التي يمر بها واقعنا الحالي. وعلينا اخراج هذا الخطاب من اجواء الجامعات الى اجواء اكثر عمومية .
وقدم الاستاذ حسين الجاف مقترح يؤكد ضرورة التاسيس للدرس الفلسفي في المراحل الدراسية الاولية وقدم الاستاذ احمد حسين مكطوف توضيح يبين فيه الخريطة التي تربط وتحدد العلاقة بين الموروث والوافد وهناك ثلاث اسئلة يجب الاجابة عليها 1- ماهو الوافد 2- ماهو التراث 3- ماهي العلاقة بينهما , اما الاستاذ سليم الجوهر فقد اكد على ضرورة اعادة النظر بالمنهج والمحتوى ما بين العقل والعاطفة .
وقال الدكتور خضير دهو اود الاشادة بالبحوث المقدمة وان الاثر الغربي على الثقافة العربية كان واضحا منذ الفلسفة اليونانية الى اليوم ولم يقتصر التاثر بالحضارة الغربية على مجال الفكر فحسب بل في مجالات الصناعة والزراعة فيها.
وقال الاستاذ ناجح المعموري رئيس اتحاد الادباء والكتاب العراقيين .انا سعيد جدا بالتعاون مع بين الحكمة منبر الفكر والمعرفة ومن خلال هذه النشاطات يحصل اندماج بين الفكر والادب وهو عين ما نصبوا اليه.

 

 

المزيد من الاخبار

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 7
عدد زوار اليوم : 396
عدد زوار أمس : 546
عدد الزوار الكلي : 210400

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية