Get Adobe Flash player

الاجراءات المتخذة للتخفيف من تداعيات أزمة كورونا والعودة إلى الحياة الطبيعية

استذكار صفحات مشرقة من التاريخ العسكري العراقي

المنجز التاريخي لأساتذة الجامعات العراقية

سعادة السفير الهولندي في العراق يرافقه الملحق السياسي ومستشار الشؤون السياسية للسفارة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


سيرة ذاتية (الدكتور محمود علي الداوود ) رئيس قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية في بيت الحكمة

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

أخلاقيات مهنة التعليم


2019-09-30

أخلاقيات مهنة التعليم

اخلاقيات مهنة التعليم


تبقى الاخلاق على مر العصور والازمان اساس بناء الامم ونبراساً يقتدى به في بناء الانسان لمنظومته القيمية في المجالات التربوية والتعليمية والمؤسسية والصناعية وو....... فالاخلاق هي القوانين والقواعد التي تسير عليها الفرد في المجتمع ضمن منهج لتحقيق الفضائل ولتأسيس مجتمع صالح تزدهر فيه العلوم في عملية التقدم والتنمية.
والعلاقة بين الاخلاق والدين متبادلة ووطيدة وهذا ما اكدت عليه الديانات على مر الازمان والعصور ، ولا ننسى ان مفهوم الفضائل الاخلاقية تتجه نحو الحكمة والعقل فمتى ما تواجدت الحكمة والعدالة والحق في دولة كانت بنسبة تطبيق القيم الاخلاقية عالية ، اذن فلسفة القيم الاخلاقية هي مقياس للدولة الصالحة ما يقابلها الدولة الطالحة او الفاسدة حسب ما ذكر العديد من الفلاسفة في تاريخ الفلسفة العامة.
ولان التعليم يعد جوهراً اساسياً في بناء الفرد في المجتمع وبناء المجتمع داخل الدولة ، ولكي يكون لقسم الدراسات الاجتماعية في بيت الحكمة دوره المتميز للوقوف على ما يعانيه المجتمع العراقي من مشكلات بدأت تنخر في البناء المجتمعي وللحيلولة لعدم استعمال بعض الحلات الشاذة في المنظومة التعليمية جاءت الورشة العلمية المتخصصة ((اخلاقيات مهنة التعليم)) والتي عقدت يوم الاثنين الموافق 30/9/2019 في قاعة بيت الحكمة وقد استهدف النشاط الاتي:-
1-    التأكيد على اهمية دور الجامعة كونها مؤسسة اخلاقية تهدف الى اعداد كوادر متخصصة تملك مستوى متقدم من مختلف الاختصاصات للارتقاء بالبحث العلمي في نشر مختلف البحوث والدراسات بهدف الوفاء لحاجات المجتمع ومتطلباته ومحاولة ايجاد الحلول للمشكلات التي يعاني منها المجتمع.

2-    الوقوف عند مهنة الاستاذ الجامعي وما هي المهام العلمية والاخلاقية التي لا بد ان يلتزم بها امام الطلبة والمسؤولية الاخلاقية تجاه بناء الفرد الصالح للمجتمع.
3-    تهدف الورشة الوقوف على البرنامج الذي يقدمه الاستاذ الجامعي في تطبيق القيم الديمقراطية وتنمية القيم الاخلاقية في المحيط الجامعي.
4-    حاولت الورشة التوصل الى رؤية اصلاحية للتعليم والنهوض بالمستوى العلمي في تطوير القدرات الاكاديمية مواكبة للواقع المعاصر وما يعانيه من مشكلات من خلال اقتراح الحلول المناسبة وتقويم مجموعة من التوصيات لصانع القرار تسهم في النهوض لتطوير مؤسسات التعليم في العراق المعاصر.
ابتدأت وقائع الورشة الموسومة ((اخلاقيات مهنة التعليم)) الساعة العاشرة صباحاً بحضور اساتذة من الأكاديميين والتربويين وقد ترأس الجلسة العلمية الاستاذ الدكتور خليل ابراهيم رسول مشرف قسم الدراسات الاجتماعية ومقررية الورشة الدكتورة هديل سعدي موسى وبمشاركة الاوراق البحثية التالية:-
1-    الاستاذ الدكتور عبد علي الخفاف /استاذ متمرس جامعة الكوفة (التعليم الجامعي والمتطلبات) .
2-    الاستاذ الدكتور عبد المنعم الحسني / استاذ متمرس جامعة بغداد (اخلاقيات المهنة .... التعليم الجامعي انموذجاً) .
3-    المدرس الدكتور علي يوسف عيسى / مدرس في ثانوية الصدرين للمتميزين/ الرصافة الثالثة (استراتيجيات التقويم البديل) .
خلصت الورشة الى تشخيص مجموعة من المشكلات والتحديات التي تواجه العملية التعليمية والتربوية يمكن اجمالها بالاتي :-
1-    غياب البرامج والخطط والمناهج التعليمية ذات الاطر التي تعبر عن توجيهات المجتمع العراقي وما يعانيه من مشكلات في المجال التعليمي (الجامعي والثانوي) .
2-    افتقار المنظومة التعليمية لقوانين ثابتة ، فهذه النسبية ادت الى عدم احترام الطلبة للقوانين والاستهانة بالقانون التعليمي.
3-    الاسهاب والتكرار لمعلومات قديمة في المناهج ادت الى حالة الملل لدى الطالب.
4-    اسلوب الحفظ والتلقين اصبح لا يواكب والثروة العلمية في المجتمعات ، اذ اصبحت منافذ المعرفة واسعة ومنوعة ومتوفرة بفضل شبكة الانترنت.
5-    ضرورة التقرب بين الهيئة التدريسية والطلبة لخلق روح العمل البحثي القائم على الفرق البحثية لتنمية قدرات الطلبة ولزرع روح الاخوة والتعاون والمحبة بين الطلبة انفسهم وبين الاساتذة والطلبة من جانب ثاني ، ويتحقق ذلك من خلال خلق فرص للمنافسة والتشجيع في الدائرة التعليمية.
6-    ضعف الجانب التطبيقي في العلوم الصرفة ، حال دون انفتاح ذهن الطالب للتطورات المعاصرة في مجال علوم الكيمياء البايلوجين الطبية.
7-    غياب الدعم المادي لمشاريع بحوث الطلبة من خلال النشر في المجلات للبحوث المتميزة مقابل مردود تشجيعي معنوي او مادي.
8-    افتقار روح المنافسة بين الطلبة وهذه المشكلة تقوم على الاستاذ الجامعي دوره في خلق الاجواء التنافسية للحوار وللابداع ولتطوير قدرات الطلبة من خلال التنوع والاختراع لطرق التدريس المعاصرة .
التوصيات التي خرجت بها الورشة العلمية :-
1-    نشر ثقافة التقويم البديل بين الطلبة والاساتذة وذوي الصلة بالعملية التعليمية قبل البدء في تطبيقه.
2-    ان يتم تطبيق خطوات التقويم البديل في سياق عمليتي التعليم والتعلم وليس كجزء منفصل عنهما .
3-    اعداد الدورات التدريبية ودورات تطوير القدرات للاساتذة الاكاديمييين في التعليم العالي والمدرسين في التربية تتضمن استراتيجيات التقويم البديل وخطوات تطبيقها داخل الصف الاكاديمي .
4-    على وزارة التربية صياغة ميثاق لمهنة التعليم يحدد الواجبات والمسؤوليات التي يجب ان يلتزم بها المعلم .
5-    الاشتراط لمن يمارس مهنة التعليم ان يؤدي قسم (الاخلاص والولاء) كما هو معمول به في كلية الطب .

 

 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 5
عدد زوار اليوم : 139
عدد زوار أمس : 323
عدد الزوار الكلي : 782036

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية