الاكتفاء الذاتي احد مفاتيح توازن القوى

2024-06-30

الاكتفاء الذاتي احد مفاتيح توازن القوى

ورشة عمل اقامها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار


الاكتفاء الذاتي احد مفاتيح توازن القوى


     أقام مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في بيت الحكمة ورشة العمل الموسومة (الاكتفاء الذاتي احد مفاتيح توازن القوى ) ، اليوم الأحد الموافق 30 حزيران 2024 ،على قاعة بناية مكتبة بيت الحكمة.
     ترأس الجلسة الأستاذ عامر الجواهري استشاري في التنمية والاستثمار عضو الهيئة الإدارية لجمعية المهندسين العراقيين وقررتها السيدة لمياء عبد الهادي محمد من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في بيت الحكمة .
      تهدف الندوة الى معرفة الاكتفاء الذاتي لأي بلد والاعتماد على إمكانياته الخاصة للحصول على احتياجاته، والقدرة على إنتاج جميع المواد الغذائية والصناعية محلياً، من خلال الاعتماد الكامل على الموارد والإمكانات الذاتية والاستغناء كلياً عن الاستيراد ، كون هذه الثروات الطبيعية قابلة للاستثمار عكس الثروة النفطية القابلة للنفاذ .
       شارك في الندوة مجموعة من الباحثين قدموا أوراقاً بحثية بهذا الموضوع ، حيث قدم الدكتور عماد كاظم عبد الزهرة معاون مدير عام هيأة المسح الجيولوجي العراقية ورقة بحثية بعنوان ( الثروات المعدنية وأهميتها في الصناعات التي تقوم عليها في العراق ) بيّن فيها إن التطور الجيولوجي للعراق أدى إلى توفر ظروف مناسبة لتكوين أنواع مختلفة من الرواسب المعدنية والصخور الصناعية حيث أثبتت التحريات الجيولوجية الى وجود احتياطي كبير من ترسبات الكبريت الحر والفوسفات  في الحقول العراقية لذلك فإن العراق يصنف في المرتبة الثانية عالمياً بعد المغرب ضمن الدول التي تمتلك اكبر احتياطيات في الثروات المعدنية  في العالم .
       فيما عرض الباحث الاستاذ حسين غازي رشيد من قسم الدراسات الاقتصادية في بيت الحكمة بحثاُ حمل عنوان (الصناعات التحويلية ودورها في تعزيز الاعتماد المتبادل بين القطاعات الاقتصادية )، وضح فيه إن النشاط الصناعي يطلق اليوم على المنشآت التي تستخدم الآلات الميكانيكية ويسود فيها  نظام عمل يقوم على التخصص وتقسيم العمل .
      كما أضاف الباحث إن الاعتماد المتبادل بين القطاعات في الاقتصاد تعبير عن الارتباطات الأمامية والخلفية فعندما يأخذ القطاع الاقتصادي من ما توفره بقية القطاعات من مواد أولية ومواد وسطية ومكائن ومعدات فان هذه الحالة تسمى ارتباطات خلفية، وعندما يقوم القطاع بإعطاء مثل هذه الاحتياجات الى القطاعات الأخرى فان هذه الحالة تسمى بالارتباطات الأمامية .

حضر الندوة مجموعة من الباحثين والأساتذة والأكاديميين المختصين في هذا المجال الذين اغنوا الندوة بآرائهم وأسئلتهم ومداخلاتهم .

 

تهيئة الطابعة   العودة الى صفحة تفاصيل الخبر